top of page
  • Lama ALZahrani

موظفوك هم الأهم: لماذا الموارد البشرية هي المفتاح للنجاح

"الأشخاص هم أعظم مكسب"

كثيرًا ما يُنظر إلى الاستثمار في الموارد البشرية على أنه فكرة ثانوية، مما يعيق إدارة الأعمال بشكل صحيح. لذلك، إن كنت تريد النجاح حقًا، فإن موظفيك هم الأكثر أهمية. من الصعب بناء مشروع ناجح بدون الفريق المناسب من الأفراد الموهوبين والمتفاعلين، إذن، كيف يمكن للموارد البشرية المساهمة في إحداث فرق في المنظمة؟

تكشف هذه المدونة سبب أهمية الموارد البشرية وكيف يمكن أن تساعد منظمتك على النجاح والنمو المستدام. اكتشف كيف يمكن للموارد البشرية أن تؤثر على أرباحك النهائية من التوظيف إلى الاستبقاء وما بعد ذلك.



ما هي الموارد البشرية؟

الموارد البشرية هم الأشخاص الذين يشكلون القوة العاملة في الأعمال التجارية، وتمت صياغة هذا المصطلح في أوائل القرن العشرين من قبل الاقتصادي جون ر. كومنز ومنذ ذلك الحين أصبح عبارة شائعة في الأعمال والمنظمات، كما تطور دور الموارد البشرية بمرور الوقت ليصبح أكثر إستراتيجية وأهمية للنجاح التنظيمي من خلال المساعدة في تحقيق رسالة المنظمة ورؤيتها وقيمها.


أهمية الموارد البشرية

سيتم تحديد نجاح أو فشل منظمتك في نهاية المطاف من قبل الأشخاص العاملين هناك، لذلك يجب أن تكون إدارة الموارد البشرية في كل منظمة حذرة في التوظيف؛ مما يعني أن يكون الأشخاص ذو المواهب والإمكانيات العالية هم من يستهدفونهم بالتحديد، لأنهم مسؤولون عن جذب أفضل المواهب وتوظيفها والاحتفاظ بها. من خلال فريق الموارد البشرية القوي، يمكن للمنظمة الحفاظ على بيئة عمل إيجابية، تحفيز الموظفين، تطوير علاقات إيجابية مع الموظفين، وضمان الامتثال للقوانين واللوائح. علاوة على ذلك، يعد تعيين الأشخاص المناسبين أمرًا ضروريًا للغاية لأي منظمة. فيما يلي بعض الأسباب التي يجعله أمرًا مهمًا للغاية:

  1. يقدم الموظفون سلعًا أو خدمات: يجب أن يكون تحسين أداء الموظفين وكفاءتهم أولوية قصوى لتحسين أي منظمة، لأنهم مسؤولون عن إنشاء المنتجات النهائية، إدارة الشؤون المالية، تعزيز المنظمة، والحفاظ على سجلات صنع القرار.

  2. الموظفون هم العملاء رقم واحد للمنظمة: الموظفون الغير سعداء والغير راضين لن يقدموا نتائج موجهة نحو الأداء، وبالتالي ستنخفض أرباح المنظمة.

  3. الموظفون هم الواجهة للمنظمة: إن مستوى رضا موظفيك هو الأكثر أهمية، كما لو كان الموظفون غير سعداء فقد ينشرون كلمات أو شائعات سلبية حول منظمتك حتى بعد مغادرتهم. علاوة على ذلك، فإن الموظفين غير السعداء سوف يفتقرون إلى الحافز ويؤدون أداءً ضعيفًا، وهذا يؤدي إلى أهداف أداء غير قابلة للتحقيق، أرباح منخفضة، وخسارة الموظفين.

  4. الموظفون المتحمسون يصنعون فرقًا كبيرًا: يحقق الموظفون أهدافًا جديدة، يلبون مطالب العملاء واحتياجاتهم، يبتكرون منتجات جديدة ومبتكرة، ويبذلون جهودًا هائلة وهائلة لتحقيق أهداف المنظمة عندما يكون لديهم الدافع.


توظيف الموظفين المتميزين واستبقائهم

من المهم أن يكون لديك موظفين يتمتعون بالجودة والكفاءة الكافية من أجل إدارة عمل ناجح، فعندما يتعلق الأمر بتعيين موظفين مؤهلين والاحتفاظ بهم، فهناك بعض الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار.

أولاً، يجب تحديد المرشحين المؤهلين، فهناك العديد من الطرق لتحقيق ذلك، بما في ذلك إعلانات الوظائف والإحالات واستخدام وكالة التوظيف، فعندما يكون لديك مجموعة من المرشحين المؤهلين، يمكنك بدء عملية المقابلات الوظيفية.

أثناء المقابلة، من الضروري طرح أسئلة حول أخلاقيات عمل المرشح والقيم والملاءمة الثقافية، وبعد الانتهاء من المقابلة، يمكنك بدء عملية إعداد موظفك الجديد.

تعتبر عملية الإعداد ضرورية لضمان شعور الموظف الجديد بالراحة والثقة في وظيفته الجديدة. يتضمن ذلك التدريب والتوجيهات وإعداد مساحة العمل الخاصة بهم، بالإضافة إلى تزويد الموظف بجدول أعمال لما يمكن توقعه بالضبط في أسبوعه الأول.

بمجرد أن يستقر الموظف الجديد في منصبه الجديد، يجب الاستمرار في رعايته وتطويره، حيث يمكن أن تساعد مراجعات الأداء وفرص التطوير المهني وتسجيلات الوصول المنتظمة في هذا الأمر.

باتباع هذه الإرشادات، يمكنك التأكد من أنك تقوم بتعيين موظفين ذوي جودة والاحتفاظ بهم مما سيساهم في نجاح شركتك.


كيف تستثمر في موظفيك بشكل صحيح

ليس سراً أن الموظفين هم شريان الحياة لأي منظمة، فبدون فريق قوي من الموظفين المتفانين سيكون من المستحيل تحقيق النجاح. هذا هو سبب أهمية الاستثمار في موظفيك، من خلال تزويدهم بالموارد التي يحتاجون إليها لأداء وظائفهم بشكل جيد، فإنك تعدّهم للنجاح - وفي النهاية، تساعد عملك على تحقيق أهدافه. إذن كيف يمكنك التأكد من أنك تستثمر في موظفيك بشكل صحيح؟ هنا بعض النصائح:

  1. توفير فرص التدريب والتطوير: الاستثمار في الموظفين لا يعني فقط توفير راتب، بل يعني أيضًا منحهم الفرصة للنمو وتطوير مهاراتهم من خلال تقديم برامج التدريب والتطوير، فأنت تُظهر لموظفيك أنك تريدهم أن ينجحوا، وبينما يطورون مهاراتهم، سيكونون أكثر قدرة على المساهمة في نجاح مؤسستك.

  2. الاستثمار في صحة الموظف: مهمتك هي تعزيز أسلوب حياة صحي داخل مؤسستك، وبالتالي، قدم تغطية التأمين الصحي الشاملة وشجع خيارات نمط الحياة الصحية من خلال برامج وامتيازات صحية مثل عضويات الصالة الرياضية، ساعدهم في إدارة التوتر من خلال ساعات العمل المرنة والسياسات التي تعزز التوازن الجيد بين العمل والحياة. الموظفون السعداء والأصحاء هم موظفون أكثر إنتاجية، والاستثمار في رفاهية الموظفين يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً نحو الحفاظ على صحة فريقك وسعادته.

  3. تقديم ساعات عمل مرنة: أصبحت ساعات العمل المرنة أكثر شيوعًا، ولسبب وجيه، يتيح ذلك للموظفين العمل بشكل أفضل.

  4. استثمر في سعادتهم: تأكد من أن أعضاء فريقك يشعرون بالتقدير وأنهم قيّمون لديك من خلال أمور مثل: الرواتب التنافسية، المكافآت، وبرامج تقدير الموظفين، بالإضافة إلى خلق بيئة عمل إيجابية مع التواصل الفعال والاحترام والثقة.


١٣٢ مشاهدة

Comments


Asset 201.png

نساهم بخبرة عميقة في تقديم خدمات الاستشارات الإدارية التي تدعم رحلة التحول

Asset 221.png

نقدم مجموعة من خدمات تقييم المواهب التي تضيف قيمة إلى جميع عمليات المواهب

Asset 211.png

أفضل تجربة تطوير عالمية بفهم محلي، مع شراكات لا مثيل لها مع أفضل المنظمات في العالم

bottom of page